17‏/09‏/2008

التأقلم مع خدمات دولة "المركز المالي"

التأقلم مع الأوضاع نعمة ونقمة بالوقت نفسه. نعمة من الله سبحانه كي نتعايش مع المحيط والظروف السيئة بدرجة أقل من الانزعاج. ونقمة لأن التأقلم على مستوى الدولة يجعل الأغلبة تقبل الوضع السيء كأنه طبيعي ومع مرور الوقت وقلة الوعي الشعبي هو بالفعل يصبح كذلك. ويكون المستوى الأدنى لما هو مقبول هو المتوقع بالاضافة الى الانخفاض به أكثر مما يجعل التوقعات أسوء وأسوء وهذا بحد ذاته يحبح التوقع الجديد.

شرح عملي تجده بمستوى الخدمات العامة بالدولة كانت حكومية أم حتى تجارية...

في الدوائر الحكومية الرد على مراجعين "مرنا السبت" تطور الى "مرنا الأحد" ولا استغراب فلا توجد جهة مراقبة على آداء الموظفين غير مزاجهم ومزاج "مراقبهم" أو مديرهم هو الآخر.
موظفان إثنان على نفس الطاولة يردان ردان مختلفان على نفس السؤال وحين ترجع ملبيا لما طلباه تفاجأ برد ثالث لما تحتاجه معاملتك الحكومية!
بالواسطة يمكّن المستحيل وبالروتين يعرقل الحق بسبب المزاج.
الدوام الرسمي الحكومي حتى الواحدة والنصف لا يتواجدون على أماكن عملهم الساعة الواحدة ويقفل الصندوق الساعة الثانية عشرة والنصف بحجة تسكير الحسابات ولهذا السبب يمتنعون عن استقبال المعاملات واعطاء أرقام جديدة الساعة الثانية عشرة! طبعا خلك من من هو "محسوب" على المدير أو من أعلى منه والمدير يريد رضاه بما يسمى بالكويتي "يضبطه" ولا يداوم من أساس فهو مجرد اسم على كشف الرواتب.

نسأل أين مراقبة الوظف من قبل مراقبه؟ ثم نكتشف حاجة مراقبة "المراقب"! ثم نعيد السؤال بالنسبة للمراقب ثم نكتشف المدير. ثم نكتشف الوكيل المساعد والوكيل ووو! أسلوب اختيار حسب المحسوبية والولاء وغض النظر عن الانتاجية والتجاوزات لن يصنع غير هذا الوضع.

تعودنا وتأقلمنا جعلنا لا نتوقع غير هذا الآداء ونأخذه بالحسبان ونمهل خمس أيام لانجاز ما نعلم انه ينجز بزيارة واحدة. المدير يحاتج اسبوع أو أكثر لتوقيع ورقه. حتى النحت على الرخام يأخذ أقل وقت. لا بد من شخص غير موجود. "إجازة"، "باجتماع"، "طالبه الوكيل" والكذب كثير. يرجع من إجازة (فعلية) يأخذ مرضية أو غياب برضاء المدير.

تأقلمنا على المستوى المزري للخدمة العامة دون التحرك لتحسينه سمح للخدمات العامة أن تصل مستوى جديد من الانحطاط. الصحة بعد قبول عدم تجهيز الغرف بالشكل الصحيح وصلت الى مرحلة الخطر والحرائق بالمستشفيات! التعليم بعد التأقلم مع عدم التحصيل العلمي في المدارس والقبول بنظام الدروس الخصوصية وشراء الامتحانات وصلت الى شراء الشهادات العليا وعدم الفائدة من حامليها مما ينعكس على مستوى آداءهم في وظائفهم... والسلسلة تكتمل! الداخلية وتوظيف فظلة الجامعات والبنوك وتقبلنا لسلوكياتهم بالشوارع وصلت بنا الى عدم الثقة بأمن الدولة وما هب بهم من فساد وفضائح اكتشفتها دول أخرى! تأقلمنا مع توزيع المناقصات كأنه حق للشيوخ والتجار وصل بنا الى أزمة كهرباء وماء ونحن بلد يصدر الطاقة للعالم الخارجي! والحل جاء على شكل تنفيع مرة أخرى وتكتمل السلسلة!

تأقلمنا مع سوء ادارة البلد جعلنا لا نتوقع أفضل ونعتمد الأسوء. بل وحتى صاغ عدد كبير من ابناء البلد حياتهم للاستفاده منه وهذا موضوع مقال قادم ان شاء الله.

التأقلم والقبول بالخدمات السيئة والتعديات ليس فقط بالقطاع الحكومي بل والأهلي أيضا. غلاء الأسعار الغير مسبب من قبل عدد كبير من التجار لم يواجهه الا التجاهل الحكومي والغضب "الكلامي" الشعبي. معاملات لدى شركة التسهيلات التجارية تتطلب منك الذهاب لهم ولغيرهم مرات عديدة وأصبحوا جزء من النظام العام ليست بشركة تجارية والعميل هو اساس وجودها. الدولة تحمي وتعزز المصالح التجارية لمن هم محسوبين على النظام أو هم النظام ذاته.

كم حكم قضاءي صدر في حق البنوك وبالعبارة الصريحة "نصب واحتيال" و"خيانة أمانة" وإجبارهم برد مبالغ غير مستحقة (سرقة) للعملاء المختلفين؟ لا زالوا الى يومنا هذا لم يعمموا حكم القضاء على جميع العملاء فقط على من ترافع عليهم أمام القضاء أو ما شبه. معرفتهم لنفوذ ملاكهم وضعف القانون أمامهم ومدى تقبل العميل للخدمات السيئة يجعلهم يتمادون ويتعمدون على سوء الخدمة فلا شيء يجبرهم على عكس ذلك. حساب القروض بما يكسر القانون. رسوم غير مستحقة. فرض قيمة نصف دينار على تصوير كل بطاقة مدنية (!) لإجراء الإكتتاب بشركة الإتصالات الثالثة بالوقت نفسه الذي يأخذون 5 فلوس على كل سهم أي 5 دنانير عمولة على كل شخص يريد الإكتتاب بـ1000 سهم! العائلة المكونة من سبعة أشخاص مثلا تدفع للبنك 35 دينار عمولة -أي إيراد- للبنك وثم تدفع 3 دنانير ونصف لتصوير الأوراق المطلوبه للبنك. مستشارين البنزك جميعهم لا يفهمون بالعلاقات العامة أو إرضاء العملاء؟

تقبلنا لكل ما هو سيء بالدولة يثبّت المستوى السيء الذي نحن عليه وتنبؤنا الى ما هو أسوء يقبّلنا بما هو أسوء وأسوء وحتى قبل ما يحدث!

وتكتمل دوامة السوء الى أسفل بجميع المجالات التي نعيشها بالكويت.

التطبيقات كثيرة لكن السلوك واحد.

هناك 38 تعليقًا:

Kuwait يقول...

أصبحنا نتقبل السيء على أن لا نحظى بالأسوأ ..
لكن وفق الترديالحاصل في المؤسسات الحكوميه والخاصه أصبحنا نبحث عن أهون الأسوأين أي أننا نبحث عن أفضل السيء..
خدمات الدوله لا ترضي الطموح ولا ترقى حتى بأن تكون ضمن خدمات دوله لاتزال في طور النمو لا تملك ثروات نفطيه كدولتنا فكيف تكون تلك هي خدماتنا ونحن دوله تنعم بثروات نفطيه وعائدات استثماريه ذات ثقل مالي ..
الفساد الإداري والتسيب والواسطه والمحسوبيه وتردي الأداء كلها أمور أصبحت تميز الإدارات الحكوميه ..
بينما الإستغلال والجشع والغش هو مايميز القطاع الخاص والمؤسسات التجاريه والبنوك على كافة أشكالها ..
ولكن أي الحــل مادام الباحث عن الحل هو نفسه من أوصل حال المؤسسات إلى هذا المستوى :)

secret يقول...

وظائف الادارة: التخطيط - التنظيم - التوجيه - الرقابة

و احنا نعاني من سوء الادارة بكافة وظايفها مو بس الرقابة

مو بس عشان المحسوبية و الواسطات صدقني هالشي موجود بكل مكان، لكن بنسبة اقل بوايد طبعا ..

انا شخصيا ما اعتقد ان الحل هو الخصخصة فقط .. ساعات الخصخصة تييب النتايج عكسية .. يعني ترد عايدي علينا

اما بالنسبة للبنوك .. فشهادتي بالبنوك مجروحة :))

القضايا على البنوك اكثر بكثير مما يظن البعض مو بس مع العملاء حتى الموظفين

بوتشخيص يقول...

أتفق مع الكثير و الكثير من النقاط .. محتاجين نفضه ..

المشكلة انعكس حتى على اداء الموظف الكويتي و أصبح الأساس هو التزرق و الهروب من أداء عمله و التكسب بأكبر قدر ممكن ..

الشق عود .. و الله كريم انشالله ..

و مبروك على اللوك .. ضبطنا :)

shahad يقول...

لا حول و لا قوة إلا بالله اللهم طولك يا روح ! سديت نفسي و انا صايمةp;

هناك نظرية أعجبتني و تشابه ما نمر به الآن
الله إسلمك
لو وضعت ضفدع بكأس به ماء فاتر وحولته فجأة لماء مغلي لقفز الضفدع مباشرة من الكأس تفاديا لخطر الموت

لكن لو وضعت نفس الضفدع في كاس من ماء فاتر و بدات تسخن الماء على مهل لبقى الضفدع في الكأس و بدأ بالتأقلم مع الحرارة حتى تقتله

لا تضحك على النظرية والله وراها قصد
p;

إحنا كل يوم إنتردى ككل بصورة بطيئة فبدانا نتأقلم لأن اليوم أسوءمن الأمس بقليل لا شيئ يصدمنا لنتحرك على الرغم من أنك لو جمعت الأيام كلها ترى اين كنا و أين أصبحنا و أين سنكون

لكن لو وقعنا بكارثة بيوم و ليلة كالغزو مثلا و إنتقلنا من حال إلى حال فجاة لتحركنا بصورة سريعة لتغير الوضع

نحتاج إلى صدمة قوية و مفاجئة لنتحرك للافضل

mosan mosan يقول...

dearكويــتي لايــعه كبــده

1- mashalla you writing is super
everythin you said is very right with -2
out a doubt
why the headache ,things will never3- change ,,,I gave up recently the hell with them

Chaotic pOsha يقول...

اللي انا اشوفه الحين ان الناس ماهمها الا نفسها ومعظم الموظفين همهم معاشاتهم نازلة واهمة مرتاحين بعدم الانظباط في اغلب الوزارات واذا كان المراقب او المسؤول خواره هم احسن واحسن عندهم!!! والمشكلة ان هالناس قاعدة تعلم عيالها نفس الروتين وتبرمجهم على هالشي

احنا ندور بدائرة مالها نهاية والناس ماتبي تشتغل بس تبي معاش

يعني مثلا الموظف اليديد في اي وزارة يكون شاد حيلة أول سنة بس بعد فترة تلاقيه يتحبط من الموظفين اللي معاة ويصير مثلهم او اسوأ

وبعدين وين سالفة البصمة ؟ ليش ماتطبقت؟ مايندرا!! يمكن مصالح

كويــتي لايــعه كبــده يقول...

كويت...

هذه الامور مو بس اصبحت تميز الادارة الحكومية والاستغلال التجاري... بل العقلية الكويتية المقنعة!

"""ولكن أي الحــل مادام الباحث عن الحل هو نفسه من أوصل حال المؤسسات إلى هذا المستوى"""

بس!!!
هذه المصيبة بعينه وعلمه

كويــتي لايــعه كبــده يقول...

سيكرت...

أي تخطيط أي تنظيم أي توجيه أي بطيخ!؟

حنا راضين بس بالرقابة

والخصخصة بهالمقومات أكبر غلط!
ما اخس من المربوط الا المفتلت!
الخدمات المنحطه هي هي لكن اللي راح يفرق انها تصب بمخابي الخرافي والا حمد والا بودي والا الغانم والا البحر وانت رايح...
ونبقى في دائرة الخدمات المتردية لكن ادفع زيادة

هم قدروا على مستوى الخدمات يوم هي تحت ايدهم علشان يقدرون عليهم وهم تحت ايد اللي لاعبين بالدنيا طراقات!

ما نحتاجه ليس خصخصه وان روج لها التجار

ما نحتاجه اصلاح عام
ورجل ذو قدرة
ونية صادقة أولا وأخيرا!

لي لقيت قول لي تكفى

كويــتي لايــعه كبــده يقول...

بوتشخيص...

الشق مو عود...
الشق ياكل بلد!

الموظف الكويتي هو ليس باية السلسلة بل نهايتها

انت شوف وين مصدر الخراب

الخيوط لي كثرت تنمسك من وين ما تلتقي

تلتقي فوق مو تحت

---

الله بارك فيك
اضبطك؟
انت مضبط حالك وخالص ما شاء الله
:)
ترا مقدمة اذا تامر عليها

The Lazy Bears يقول...

الحل هو بتفعيل القوانين بالشكل الصحيح وعلى الجميع ..

كويــتي لايــعه كبــده يقول...

شهد...

سبحان الله على توارد الخواطر

النظرية التي تفضلتي بها موضوع بوست قادم ان شاء الله عن الفساد واين وصل بنا واين يتجه

باختصار... الضفدع يموت بالحالتين!


صدمة الغزو لو تأتي اليوم لن تلقي ردة فعل مثل سنة 90!

وضعنا لا يتحمل القشة التي قصمت ظهر البعير

كويــتي لايــعه كبــده يقول...

Mosan Mosan...

1
Are you kidding me!?!?
I wrote this on the fly and there are a ton of mistakes that I simply don't feel like fixing

2
I thought you and many others would agree. The ones we need to agree though are sitting on top and "ain't givin' a $h1#"

3
The thing is I know that. But I simply CAN NOT let this national murder go unchallenged by remaining silent or by being a part of it and benefiting like so many others (although it is dead easy). This is a personal struggle and a test of morals that is only good for internal pain and no benefit!
To hell with them big time but what about my kids? What will they live with after this is all stolen?!

كويــتي لايــعه كبــده يقول...

chaotic posha...

كلامك صحيح لكنة ليس دائرة بل لولبي مثل "السبرنج" أي انه يدور ويدور وينحدر الى الاسفل لكن له نقطة بداية!

الدائرة ليست مقفلة

نحتاج الى اصلاح
واصلاحي في منصب عالي وصلاحيات رفيعة المستوى
ليس التكسب على حسابنا

كويــتي لايــعه كبــده يقول...

the lazy bears...

""الحل هو بتفعيل القوانين بالشكل الصحيح وعلى الجميع ..""

على منو؟!
"على الجميــــــــــــــــــع"!!!

اي خيران شاء الله

blacklight يقول...

أبدعت عزيزي بالفعل هي سوء اداره لكن ستتفجأ اذا اكتشفت أن معظم اسباب هذا الإنحدار اجتماعيه بحته .

لماذا لا يوجد نموذج متقدم بالدول العربيه ؟ بكل بساطه لأنها تملك نفس المجتمعات فبالتالي أفرادها سيسلكون نفس السلوكيات الغير متحضره التي تجعل أصحاب القرار غير قادرين على ادارة البلد بالشكل السليم.

بوجهة نظري المتواضعه نحن بحاجه لتغيير اجتماعي كي نحصل على نهضه مدنيه وإلا سنبقى كما نحن وأسوأ.

shahad يقول...

لا لا الضفدع لا يموت بالحالتين
بالحالة الثانية يخرج من الخطر بسبب المفاجئة و الحل واحد يقفز أو يموت و لا مجال لخيار ثالث كتأجيل حل المشأكلة لأنها أتت في غايتتها

محـــــارة يقول...

مدونتك تقتلني لأن كلام بالنفس نردده طوال يومنا بحسره ومحنا عارفين الحل

بوست مخلص بحروفه وشارح ومفصل لوضع بلد يألمنا ماوصلت له للأسف بيد أبنائها

فعلا محنا عارفين شنو الحل الدولة قاعد تموت والسبب شعبها والذمم الوسيعه .. مافي إخلاص وخوف من ربنا ولا احترام لا للقانون ولا لحقوق هالبلد

غالبية الموظفين بالدولة مادري شسالفة هالتسيب والكسل .. موقف بسيط من عرض المواقف الي مريت عليها

الساعه وحده و ثلث أدخل على موظفه احتاج كتابة كتاب ليوقع من مسؤولها .. تتصل على سكرتاريتها تناديها بشكل مستمر ماترد عليها أراقب السكرتارية من لوح الزجاج انتظرها تقوم ترد !! عمك اصمخ .. بدون خجل تكمل حديث أقل مايقال عنه قليل أدب يدار بجهة حكوميه مع موظف مصري يقلب ويسولف على الماسنجر

تطلب منها مسؤلتها بأن تكتب الكتاب تلتفت على الصوب الثاني وتقول خلاص مرينا الأسبوع الياي ماكو وقت بيخلص الدوام رديت عليها الساعه وحده وثلث ودوامكم ينتهي 2 إلا ثلث تقدرين تكتبينه كلها ورقه وبعدها ردت علي مسؤولتها خلاص اهيه تكتبه وادخله على المدير !!! تخيل هالورقه صار لها سنه ولي يومك كل مكتب يوديها لثاني

زياده على إهمال وموت الموظفين بغالبيتهم عندنا بيروقراطيه قاتله

ومحنا عارفين شنو الحل!!

سؤال يقول...

على الوضع الحالي، والقوانين الموجودة، مستحييييييل نتحول إلىى مركز مالي واقتصادي،،
وإن كنت أتمنى أن يتحقق هذا الحلم، وتتميز الكويت بشيء على الأقل

Chaotic pOsha يقول...

بعد المصفاة الرابعة أثبت الكثير بعدم وطنيتهم ووضع مصالحهم فوق مصلحة البلد :)

بس يقول...

فالك كا قبلناه عن العراق :((


اتفق معاك في كثير من الامور ، بس ان الله لا يغير نلفي قوم حتى يغيروا ما في انفسهم ؟؟


و الشكوى لله

كويــتي لايــعه كبــده يقول...

blacklight...

عزيزي سوء الادارة واضح لكن سببه الرئيسي ليس افراد المجتمع بل العكس هم من تأثر به وأصبحوا بحالتهم التي هم عليها الآن

قناعات الأفراد هي نتيجة التأقلم والتعايش مع الوضع العام الذي هم ليسوا الصانعي له

وبكل الحالات قرار ومسؤولية ادارة البلد ومكافحة الفساد السائد به وعلى الأقل عدم دعمه هي ليس للشعب لكن للنظام وبالاضافه هي ليست اختيارية للاعضاء او الوزاء او صغار الشيوخ او عبدتهم او غيرهم من تجار الخ

العبرة بالقدوة

كويــتي لايــعه كبــده يقول...

شهد...

عفوا شرحت بشكل متسرع

اقصد بحالتنا الضفدع ميت ميت
بسبب انا عبرنا شوط كبير في الغليان التدريجي فلن يدعينا للقفز شيء

وان جاء لا قدر الله فما وصلنا اليه من قناعات وولاءات خارجية وسأم ويأس بل وحتى قيادات لن تكون ردت فعل عموم الناس ما كانت عليه سنة 90

ابتداءا من التجار والشيوخ قبل البقيه
مهيئين انفسهم من قبل ان يحصل اي شيء (الله لا يقوله) بسبب إلمامهم بما عملوه بالبلد

وين فلوسهم؟
شنو جناسي عيالهم؟
ممتلكاتهم؟ ......

مطلوب منا حنا ان نصمل بالديره لما تتطربق وهم لأ !؟!!

كويــتي لايــعه كبــده يقول...

محارة...

سلامتك يا اختي
واعتذر لك لكن هذا الواقع المر
والسكوت عنه او تجاهله من باب المجاملة او التودد او المجسوبية والسماح له بالاستمرار جريمة بحق الدولة

الساكت عن الحق شيطان أخرس

""الدولة قاعد تموت والسبب شعبها والذمم الوسيعه .. مافي إخلاص وخوف من ربنا ولا احترام لا للقانون ولا لحقوق هالبلد""

ولا تنسين القدوة السيئه

كل موظف يشوف اللي فوقه اسوء واسوء حتى تشبعت الديرة من اللي حنا فيه

لكن من اختار هذا "النظام"؟
نظام المحسوبية بدلا من نظام الكفاءة
من اصغر الموظفين الى أعلاهم؟

رسالات مباشرة واضحة ومستمرة عززت هذه العقلية في الكويت حتى وصلت القاعات الى ما هي عليه الآن

ناس اصبحت مليونيره وهي لا تستحق حتى الراتب البسيط من وراء هذا النظام

ما يقتل البلد هو الفساد المتعمد

الحل؟

عدم الاستمرار بالمشكلة
النية الصادقة والواضحة للاصلاح
بداية تعزيز مفهوم دولة القانون (تطليق القانون على الكبيـــــــــــر قبل الصغير)

الى ذلك الحين فما يحاولون به هو اضاعة الوقت المتعمدة بعقلية "من بعدي الطوفان"

كويــتي لايــعه كبــده يقول...

سؤال...

المركز المالي كذبة على ذقون عموم الناس بمحاولة للمماطلة وتضييع الوقت

مثل اللي ناطر الهده وما له خلق يشتغل
يتعذر بأي شيء لو بالكذب
لأنه عارف النهاية قريبة

واقع زفت

كويــتي لايــعه كبــده يقول...

كايوتك بوشا...

هناك من يسمح لهم

اليوم ومن فتره لا باس بها اصبحت العبارات "عمل وطني" و"واجب وطني" محط هزل وضحك

كويــتي لايــعه كبــده يقول...

بس...

ونعم بالله
من غير الله لنا؟

الناس ليسوا نقطة البداية

Mok يقول...

ما بقى شيء
:)

أستاذ حمام يقول...

احوي لا تتعب حالك..

احنا ماعندنا معارضة.. ومن امن العقوبة اساء الادب..

وعشت وسلامتك

كويــتي لايــعه كبــده يقول...

mok...

على أشياء وايده

...اللهم لا شماته

كويــتي لايــعه كبــده يقول...

استاذي حمام...

يا هلا
عاشت أيامك وسلمك ربي

اذا انا وغيري ما "تعب حاله"
وهم مو "متعبين حالهم" (بل العكس متعبينا حنا!)
منو اللي يتعب عن البلد؟

قلة قليلة؟... ندري
ما لنا الا التعب؟... ندري

لكن الساكت عن الحق شيطان أخرس

وما للديره الا عيالها... وهذا حنا ان شاء الله

دمت بخير ومعزة

shahad يقول...

أوه شكرا للتوضيح!

صحيح كلامك ردت الفعل في حالة الغزو أو ما شابه ذلك من كوارث لا سمح الله ستكون مغايرةعما هي كانت في سنة ال90

و اولهم والدي فالآن لو تسأله سأقول لك رده بالكويتي

والله ما كان عندي سالفة قعدت بهذلة و خطر شالقاردني قاعد و محد خذا رايي إبشي و اللي ردوا من قبتهم الحين يامرون و ينهمون بهالبلد ناسين من قب بالغزو و من قعد

والله يبيلنا مطرة حلوة هاليومين إتغسل إجبودنا عقب هالحر و الغبار و الرطوبة

كويــتي لايــعه كبــده يقول...

شهد...

مطرة شلالات النياقرا فالز ما تغسل كبودنا

Mishari يقول...

جان زين اصير معارضة ويسكتوني بمليار دينار على طوووووووووول اصير خوش ولد

كويــتي لايــعه كبــده يقول...

مشاري...

مكتشف الذرة!؟
:)

غيرك سبقك

والا المنافسه على شنو؟
على الحرص على أمور البلد من تشريع ورقابة؟
والا كان صرنا دبي الثانية
مو الحالة اللي تفشل اللي حنا فيها

52 من النواب من أول تصويت لهم بالمجلس بان معدنهم المصدي واستغنوا وباعوا البلد

عندي كلام بقوله بس حدي مالي خلق

Mok يقول...

كويتي لايعه كبده

اذا زعلان مني امسحها بويهي
:) عزيز وغالي

كويــتي لايــعه كبــده يقول...

موك...

ابدا

شاللي عطاك هالانطباع؟ (علل)

حتى لو كان فيه شيء يكفيني المبادرة منك بالكلمات الطيبة

الوجه أبيض يا صديقي
على الراس ولي الفخر

alsaronah يقول...

لووووول
انا اذا رحت مستشفى العدان.اقرا لافتاتهم كلها بدليات :)

كويــتي لايــعه كبــده يقول...

سارونه...

:)