11‏/03‏/2010

بين سطور فهد سالم العلي

كتب الشيخ فهد سالم العلي رسالة ثانية الى والده وبين سطورها أكثر من ما على السطور أنفسها. أعيد نشرها مع بعض التعليقات باللون الأحمر.


رسالة إلى الوالد 2


بسم الله الرحمن الرحيم

" وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنفَعُ الْمُؤْمِنِينَ "

صدق الله العظيم

تمر على البلاد أزمات متلاحقة نلاحظ بها أسباب مفتعله ونتائج مخطط لها سلفاً (قلناها كثيرا حتى أزعجنا مقامهم فتمادوا وحاولوا ضرب الكلمة الناصحة الحرة بدلا الإستماع لنائحها) وتكون إنعكاسها على الأسرة سيئأ (أيضا قلناها وكان الرد عن طريق تجنيد الأدوات الغير محترمة كـ"سكوب" وعبارة "غير الـ س ـباح ما نبي" وتصوير الأمر كأنه إنقلاب على الأسرة ونظام الحكم بتحرك مستهتر ورعن من قبل بعض أفراد السلطة) ومن ثم على بلدي الذي يعيش في مرحلة تحتاج الى تضافر الجهود وحسن النية والقرار الواضح والقوي لتلبية طموح الشعب الكويتي الأصيل الذي صبر كثيراً (كثيرا جدا وانقسم الى مطالبين بالإصلاح وجزء آخر محاولا للإستفادة قبل "فوت الأوان") وأصبح الآن يحلم بالإصلاح (مثيرا للإهتمام إختيار كلمة "يحلم" بدلا من يطمح) والتنمية وعودة بلده كلؤلؤة الخليج العربي .

وما أحس به شخصياً الآن ترجع بذاكرتي إلى بداية سنة 2006

إسمح لي يا والدي العزيز أن أذكركم بما حدث في ثالث يوم عزاء الأمير الراحل الشيخ جابر الأحمد الصباح طيب الله ثراه وأسكنه فسيح جناته ففي ذلك المساء تشرفت بزيارتكم في منزلكم بالبدع, حيث تم فحصي وعلاجي عندكم بسبب الوعكه الصحية التي كنت أعاني منها آنذاك ومع ذلك لم أتخلف عن واجبي الوطني والأسري وأبلغتكم بأن هناك إجماعاً وإتفاقاً على المرحلة القادمة وأكدت بأن اللقاء قد تم تهيأته لكم للوقوف على الحقيقة ولتتأكدوا شخصياً بأنه ليس هناك مطالب أو تطلعات , وأبديت لكم مخاوفي من تدخل أطراف منافقة مغرضة متزلفه هدفها إستغلال المواقف لتنفيذ أجندتها الخاصة على حساب الأسرة والكويت (داخل الأسرة وقريبة جدا من كرسي الحكم وغيرها تجارية-سياسية وأتباع كل منهم) وأكدت لكم أن هذه الأطراف سوف تؤدي إلى إحداث شرخ كبير (تم) في الأسرة وسوف تتسبب في تفرقة صفوفها (تم) وزعزعة وحدتها وتماسكها , وأن آثار هذا الفعل سوف يمتد لسنوات طويلة , وهو ما ينذر بمخاطر لا تحمد عقباها.

من المهم هنا أن أذكركم بأن مبادرتي هذه لم تعجبكم في ذلك الحين,

وقلتم لي " تحط راسك براسنا " (صيغة الجمع؟!) وكان ردي بالحرف وبالعامية

" طال عمرك إلي يعجبك من كلامي أخذه وإلي ما يعجبك قطه بالبحر " .

وبعدها مباشرة فوجئنا بوجود أزمة من لا أزمة وتلبدت السماء بالغيوم وكانت مخاوفي في محلها , وما خابت ظنوني للأسف الشديد وإستفاد حينئذ من إستفاد (كثيرا وبالحرام) من المنافقين والمتزلفين وتمكنوا من وضع إستحقاقات لهم عانت منها البلد (بالكويتي "حرامية") طويلأ , وما زالت تعاني منها حتى الان .

وفي لقائي الأخير معكم في تلك المرحلة والذي تم في نفس المكان وما ترتب عليه من لقاء أخوي تأكدتم من صدق وحسن نوايا من رفضتم الإستماع إليه في المرة السابقه وتأكد لكم صدق أقوالي والمساعي المجردة من المصلحة الشخصية التي بذلتها من قبل حدوث الأزمة .

إن هدفي من تذكيركم بهذا الموقف , التأكيد على نقطه مهمه وهي أن النهوض (مقارنة بالوضع الحالي) بالمسئوليات الوطنية والقيام بالمهام الكبيرة والخطيرة ليست مقصورة على الكبار فقط , وفي تاريخنا الإسلامي والعربي أمثلة كثيرة على ذلك ولعلنا نتذكر جميعاً كيف أوكل الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم مهمة قيادة جيوش المسلمين إلى الفتى أسامة بن زيد وهو لم يتجاوز العشرين من عمره , رغم أن هناك المئات من الصحابة الذين يكبرونه بكثير , ولكن الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم رأى فيه سمات القائد الناجح و العسكري الفذ فأوكل إليه هذه المهمة التاريخية العظيمة .

ونستذكر أيضاً ما قام به المغفور له بإذن الله الشيخ عبدالله السالم الصباح (شيخ الشيوخ وأبا للدولة الحديثة) بمنح الثقة لشباب الأسرة آنذاك وكنت يا والدي العزيز واحد من هؤلاء الشباب وأنت في مستهل العشرينات تجد الدعم من قبل الآخرين بدون إتهامات أو تحقير رأي كما يحدث الآن .

الأسرة غنية بالرجال القياديين (نبحث عنهم جاهدين وبأمس الحاجة لهم) أصحاب القرار والغير متفرجين , الحريصين على إستقرار ومستقبل بلدهم والمؤمنين بـالدستور والمشاركة الشعبية كعهد عليهم يحافظون عليه لأنه إستقرار للأسرة وبلدنا العزيز بجميع طوائفه وفئاته .

والدي العزيز هل ستتكرر الأحداث وتفقد الأسرة ما تبقى لديها من ترابط أمام الشعب وتصبح أكثر تفككأ يستفيد منه المنافقين وأصحاب النوايا الشريرة كما في 2006 وتستمر البلاد بحالة الجمود والصراعات المتلاحقه المفتعله بسبب الإستماع لهم (!؟) وعدم الإستماع للرأي الآخر والمصارحة والمكاشفة بينكم .

ألا تستحق الكويت وشعبها وأجيالها القادمة ذلك ؟؟؟

أقولها وأنا مؤمن بأن ترابط الأسرة وتعاونها , وخاصة الآن هو ضرورة عاجله لمصلحة الكويت وشعبها كما قلتها وسعيت لها في سنة 2006 م .

اللهم إني بلغت اللهم فاشهد

حفظ الله الكويت وشعبها (شكرا) من كل مكروه


فهد سالم العلي الصباح

(تعجبني وانت لا تضع لقب الشيخ قبل الإسم)


أكمل أيها الشيخ فهد... فالشعب يصغي والتاريخ يسجل


هناك 26 تعليقًا:

Enter-Q8 يقول...

هالمره اكثر صراحة و ذكر تفاصيل لم تذكر
ما هي ردة الفعل التي يجب ان تتخذ و ان لم يتم انا ابصم بان الرسالة الثالثة تفاصيلها اكثر و اكثر

panadool يقول...

رسالة حزينة بعض الشيئ


قرأت مره إن صلح من النوع الكبير جرى مؤخرا ( عند إستقبال الشيخ سالم العلى بعد عودته من لندن )
الله يتمم على خير وتعود الاوضاع كما كانت وأحسن انشالله

تفائلوا بالخير تجدووووه

شكرا على البوست الحزين ):

كويتي شعبي يقول...

بغض النظر عن دوافع فهد السالم إلا ان ما يفعله يجعلنا نشعر بالتفائل

عامر يقول...

لأجل الكويت و شعب الكويت نتمنى على السلطه أن تتعظ ، فالماضي القريب مليئ بالعبر ، و لا أبالغ فنحن نسير نحو الدوله الفاشله كل يوم بسبب عدم إحترام السلطه للدستور و القانون

أبو الدســتور يقول...

على الرغم من تحفظي على أداء سالم العلي أثناء توليه لمنصب مدير هيئة الزراعة وتوزيعه الاراضي بالهبل وتم تنفيع ناس بالهبل أيضا

الا انني الان مبهور بكتاباته الاخيرة والهدف منها

بس أظل مرتاح منها وعسى أن تصل رسالته ورسالتنا لمبتغانا نحو الاصلاح

عين بغزي يقول...

انا متابع @@

مَـــــعْــــمَــــعَـــــه يقول...

زادت الجرعه والجرأه بنفس الوقت .

قول ابي وزارة الاعلام قول انك رئيس اتحاد القنوات العربيه الخاصه ييبها من الآخر .

كويــتي لايــعه كبــده يقول...

بو وليد...

اتمنى ان يلاحظ البقية هذا التطور والتوجه

كويــتي لايــعه كبــده يقول...

بانادول...

أي صلح!؟

بوست حزين لأن أوضاع الديرة حزينة
تبينا نباشرك بأوضاع سويسرا مثلا؟

كويــتي لايــعه كبــده يقول...

شعبي...

ها نحن نتمنى معك
نسير منذ سنوات لكن الآن التراكم واضح

كويــتي لايــعه كبــده يقول...

أبو الدستور...

سالم العلي أم فهد سالم العلي؟

غظ النظر عن السيئات الكثيرة والموجودة بالجميع -أنا لا أبرر له- لكن الدور الملعوب حاليا مهم وهذا ما يهمنا وهي المحاولة للتوازن داخل الأسرة ومن ثم داخل الكويت

كويــتي لايــعه كبــده يقول...

عين بغزي...

والديرة كلها تتطمش
وهي بلا قيادة ولا رؤى

كويــتي لايــعه كبــده يقول...

عامر...

عفوا خطرتك

وهم عفوا كتبت الرد على تعليقك تحت اسم "شعبي"

أعتقد انك تمون وسامحنا

كويــتي لايــعه كبــده يقول...

شعبي...

كانت ما كانت
المهم محاولة التوازن داخل الأسرة

كويــتي لايــعه كبــده يقول...

معمعه...

ما يريده أكبر بكثير

عامر يقول...

أخوي ، عامر و تعليق عامر تحت أمرك ، الكويت لأجيالنا ، واضح فشل أسلوب الحرس القديم في إدارة البلد

عاجــل يقول...

مثل اي مرشح لما يوصل يقلب

كويــتي لايــعه كبــده يقول...

عامر...

ما يامر عليك عدو ولا حكومة فاشلة

مع كل أسف يا أخي العزيز الحرس الجديد أفشل من القديم وهنا سبب الحاجة الى البحث عن كفاءات و"الذمم" الأهم منها.
لهوا كثيرا في الصراع ولم يجهزوا صفا ثانيا وها هم الآن وها نحن معهم في تخبط وعدم استقرار.

نعم الكويت لأجيالنا لكنهم لا يرون أجيالهم وأجيالنا واحدة وها هم يحاولون تأمين مستقبل أجيالهم هم على حساب البلد ومعهم الكثير من ضعفاء النفوس من يريد تأمين أجياله من فضلاتهم. كيف يكون الفساد في دول العالم الثالث؟ أخضر أم أحمر؟

كويــتي لايــعه كبــده يقول...

عاجل...

نعم لكن هذا لا ينتقص من قيمة الطرح شيء ولا يغير من حاجتنا له. لو وجد غيره من طرح الطرح نفسه لأيضا أيدناه.

فريج سعود يقول...

قلناها قبل للاسف ممارساته في الهيئة العامة للزراعة تؤثر علي مصداقيته

المقال يندرج تحت بند فشة خلق

كويــتي لايــعه كبــده يقول...

فريج سعود...

المصداقية المطلقة شبه مستحيلة ويعاني الشيخ فهد بهذا الجانب الى أكثر من ما تفضلت به (وأشكرك على هذه الإضافة كي يعلم الجميع بالرقابة الشعبية المنسية) لكن كما قلت للعزيز عاجل أن هذا لا يقلل من الحاجة الماسة لهذا الطرح ولا صحته وحتما ليس لتأيدنا له.

ثم لا أعتقد أن يفوتك أنه -الشيخ فهد- لا يمثل نفسه فقط بل جانب كامل من معادلة مختلة

bo bader يقول...

لازم ننظر لما قيل وليس لمن قال .

فهد سالم العلي فاسد إدارياً بلا شك ، لكن الكلام اللي يقوله يعبر عن وجهة نظر فرع السالم المغيب نسبياً من معادلات الحكم .

وهذه النقطة هي التي تكسب كلامه أهمية .

التوازن مطلوب وبس .

تحياتي

كويــتي لايــعه كبــده يقول...

بو بدر...

أشكرك

لولا وجود مسماك الكريم فوق التعليق لشككت أني أنا الكاتب

bo bader يقول...

القلوب شواهد يا حبيبي

عسى الله لا يفرقنا

كويــتي لايــعه كبــده يقول...

بو بدر...

لا ان شاء الله
والشرف لي بهذا التقارب الفكري

وطني الكويت يقول...

اصاب كبد الحقيقه